April 17, 2014

قولوا لا للهوموفوبيا، لا لتجريم المثلية



كل يوم في المغرب يتم محاكمة أكثر من 4 أشخاص بسبب ميولهم الجنسي المثلي، وتصل العقوبات السجنية ضدهم إلى 3 سنوات وغرامة مالية، كما يعزز التجريم القانوني لعلاقات مثليي الجنس ما تتعرض له هذه الفئة من المجتمع من عنف مادي ومعنوي واضطهاد وإقصاء مجتمعي... وللأسف مـا يزال وضع الأقليات الجنسية بالمغرب قاسيا للغاية، حيث مازالوا يعانون من تجريدهم من حقوقهم والاضطهاد والتهميش الاجتماعي والتجريم القانوني لعلاقاتهم تحت ذريعة العادات والتقاليد والمعتقدات الدينية، الشيء الذي يتعارض ويخرق بشكل أساسي حقوق الإنسان وكرامته.
إن الاختلاف في الميول الجنسي لا يجرد المثلي وغيره من الأقليات الجنسية من صفة الإنسان، وبذلك فلا بد أن تتوفر جميع الحقوق الإنسانية والحماية القانونية للمثليين وغيرهم من الأقليات الجنسية، تلك الحقوق التي يحظى بها غيرهم من المواطنين وذلك لأنهم أيضا جزء لا يتجزأ من المجتمع.
كفانا صمتا على كل هذه الانتهاكات... ولنقل جميعا "لا لاضطهاد الأقليات الجنسية، لا لتجريم المثلية...ألغوا المادة 489"


No comments:

Post a Comment